تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
البريد الالكتروني
الأربعاء - 4 ذو الحجة 1439 الساعة 7:42 ص
A+ A-

 (الأمن والأمان في عهد سلمان)

التاريخ :
أشاد معالي الشيخ عبدالعزيز بن محمد المهنا رئيس الهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم بالإنجازات التي تمت خلال العام المنصرم من تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم حيث يصادف يوم الثالث من شهر ربيع الآخر لهذا العام 1437هـ ذكرى البيعة الأولى لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وما قام به من إنجازات خلال هذه الفترة القصيرة والتي استبشر خلالها المواطنون بما تحقق، واتسم هذا العام تحديداً بالعديد من القرارات التاريخية التي أطلقها خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – وشهدت فترة توليه إنجازات تاريخية على الصعيد المحلي والدولي وأثبت للجميع أن المملكة لن تتخلى عن دورها الريادي على الصعيد الدولي بالسير الحثيث لمسك زمام الأمور في ظل الاضطرابات التي تشهدها الدول الأخرى من تأثر في سياساتها الداخلية، مما حدا بالمملكة أن تسطر أجمل الأمثلة بالتفاف الشعب حول القيادة. وقام - أيده الله - بقيادة التحالف العربي لإنقاذ اليمن الشقيق من براثن الحوثيين ولبى نداء الجار للجار كما هي شيم العرب، ومن ثم إعلان التحالف الإسلامي العربي لمحاربة الإرهاب وانضمام أربعة وثلاثين دولة إسلامية. وفي هذه الفترة التي يعيش مواطنوها بأمان تحت قيادته الحكيمة في ظل الحزم والحسم وإعادة الأمل والذي لم يتحقق إلا بفضل الله ثم تمسك هذه القيادة بالنهج الصحيح والذي أسسه المؤسس الملك عبدالعزيز (رحمه الله) والقائم على الكتاب والسنة. حيث مرت خلال هذه الفترة أحداث اقتصادية وسياسية استطاع الملك سلمان بفضل الله وتوفيقه ثم بحكمته أن يجنب هذه البلاد تبعات هذه الأحداث وليس ذلك بمستغرب فقد نهج جميع أبناء الملك عبدالعزيز نهج والدهم، والقدم حثيثاً على تطوير نهضة هذا البلد بالرغم من وجود تحديات لم تقف امامهم. وعلى صعيد آخر قام بمعالجة مشكلة الإسكان وأصدر قراره بالموافقة على نظام رسوم الأراضي البيضاء وأيضاً حرص - أيده الله – على تنويع مصادر الدخل وذلك سعياً منه لما فيه مصلحة الوطن والمواطن. وفي الختام سأل المولى القدير أن يديم على بلادنا الأمن والامان والاستقرار والرخاء وأن يجنبنا الشرور والفتن إنه ولي ذلك والقادر عليه.​
آخر تحديث 02/06/1437 06:00 م
Top
نسخة تجريبية